ثقافه

مهرجان فلسطين الثقافي يستكمل فعالياته في كتارا

مهرجان فلسطين الثقافي يستكمل فعالياته في كتارا

يُواصل مهرجان فلسطين الثقافي في كتارا فعالياته وسط حضور جماهيريّ غفير، وذلك بمُشاركة نحو 42 عارضاً من مُختلف المدن والقُرى الفلسطينية، جاءوا ليقدّموا منتوجات متنوّعة ومُتميّزة تسلّط الضوء على ثراء المخزون التراثي والثقافي الفلسطينيّ والجذور التاريخية العريقة للشعب الفلسطينيّ. وتفاعل الجمهور مع الأنشطة الثقافيّة المُتميّزة التي تستحضر أجواء فلسطين، ومنها عروض الدبكة المُميّزة وعروض الزجل الفلسطينيّ الأصيل. كما تابع الحضور ما قدّمه عازف الربابة عوض أبو حديد وعازف اليرغول ماجد قلقيليا من معزوفات فلسطينية استوحت أجواء البادية الفلسطينيّة.

 

بالإضافة إلى التفاعل الكبير مع ما قدمه الطفل الفلسطيني القادم من غزة محمد بسيوني من أغانٍ جميلةٍ. وكانت مجموعة من الفتيات الفلسطينيات قد عرضن مجسمات تعريفية بالمدن الفلسطينية مخصصاتٍ يوماً لكل مدينة على حدة للتعريف بتاريخها وتفاصيلها. كما نظّمن بعض المُسابقات للأطفال للتعرف على خريطة فلسطين بمختلف قراها ومدنها. وقد أعرب الزوّار من مُختلف الجنسيات عن إعجابهم بالمهرجان لما يقدّمه من تنوّع في المعروضات، حيث يجمع بين ما هو تجاريّ وما هو ثقافي، مُعبّرين عن إعجابهم بالمعروضات، حيث جاءت الأسعار مُناسبة إلى جانب الأجواء التي استحضروا فيها فلسطين العراقة والأصالة.

 

هذا، ويقدّم العارضون المُشاركون مشغولاتٍ ومنتجاتٍ محليةً صنعت في فلسطين من ثياب وأزياء تقليدية وحليّ ومصوغات تراثية، بالإضافة إلى منتوجات غذائية ذات جودة عالية مثل زيت الزيتون، والزعتر، والجبنة، والمخللات، بالإضافة إلى مأكولات متنوّعة من المطبخ الفلسطيني العريق مثل المعمول، والعوامة، والفلافل الفلسطينية. ومن بين المحلات نذكر خشب زيتون وفضة من بيت لحم، مطرزات غزة، خزف الخليل، مجوهرات من ورق الزيتون للفنانة نادية من بيت جالا، خشب زيتون وصدف من بيت ساحور، الرسم على الرمل وإكسسوارات الخليل، صناعة الصابون نابلس، لمسة فلسطينية من بيت لحم، كنعانية للصناعات اليدوية، وغيرها بالإضافة إلى عددٍ من الأنشطة الثقافية المُتميّزة التي تستحضر أجواء فلسطين وتقدّم معلومات تاريخية عنها، ومنها نذكر ورش الأطفال والألعاب ومعرضاً للوحات الفنية والعروض الفنية التراثية.

 

وقد ثمّن العارضون أهمية هذا المهرجان في تقديم المُنتجات الفلسطينية ومساندة الحرفي والتاجر الفلسطيني وتشجيعه على المُشاركة في مُناسبات تسويقية جديدة، ما من شأنه أن يدعم السوق المحلية الفلسطينية أمام ما تواجهه من تحديات. وفي هذا السياق، قالت المشرفات على محل كنعانية للصناعات اليدوية إنّهن قدمن من غزة ليشاركن في هذا المهرجان، الذي يقدّم عارضين من غزة لأول مرّة. وهي فرصة لنعرض منتوجاتنا، خاصة أن السوق المحلية مغلقة ونحن نطمح لإقامة شراكات مع جهات موجودة في الدوحة للترويج لمنتوجاتنا التي نعتمد فيها على التطريز، ونعرض مشغولات يدوية محلية الصنع بداية من المواد الأولية إلى آخر مرحلة، ونحن نتأمل أن يفتح لنا هذا المهرجان آفاقاً جديدة للتسويق.

Art & Literature
وكالة الموسوعة – Encyclopedia Agency

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *